0 Shares

فازت “إنفوتايمز” بجائزة شبكة المحررين العالمية  (GEN) لصحافة البيانات لعام 2018، عن فئة أفضل فريق لصحافة البيانات بغرف الأخبار الصغيرة مناصفًا مع “مونيتور دي فيكتيماس” من فنزويلا.

لتكون بذلك هي المنصة العربية الأولى التي تحقق الفوز بالجائزة الدولية الأولى من نوعها، والتي تدعمها شركتا جوجل ومايكروسوفت وغيرهما، وتنظمها الشبكة التي تضم أكثر من 6 آلاف محرر حول العالم.

شارك في المنافسة هذا العام 630 عملًا صحفيًّا من 58 دولة، مقسمين إلى 12 فئة، منها: أفضل فريق لصحافة البيانات، وأفضل تمثيل بصري للبيانات، وأفضل موقع لصحافة البيانات، وأفضل تطبيق لصحافة البيانات، بالإضافة إلى فئة غرف الأخبار الصغيرة، التي فازت فيها إنفوتايمز، وتشترط ألا يتعدى عدد العاملين بالمؤسسة 30 فردًا.

وكانت لجنة التحكيم قد أعلنت وصول إنفوتايمز للقائمة النهائية نهاية شهر أبريل، ضمن 99 مرشحًا آخر على المستوى الفئات كلها، و9 مرشحين على مستوى فئتها من غرف أخبار صغيرة سويدية وهولندية وبريطانية وإسبانية وغيرها، قبل أن تعلن فوزها بالجائزة النهائية منتصف شهر مايو.

ضمت لجنة التحكيم مجموعة من رواد مجال صحافة البيانات في كبريات المؤسسات الصحفية والأكاديمية وشركات التكنولوجيا على مستوى العالم، مثل رويترز، وبروبابليكا، والإكونوميست، وجامعات كولومبيا وميامي وأمستردام، وشركتي جوجل ومايكروسوفت.

شملت أعمال إنفوتايمز التي تقدمت بها هذا العام قصصًا صحفية مدفوعة بالبيانات عن موضوعات متعددة، منها الجرائم الزوجية، والقرارات الرئاسية، والإنفاق على الصحة والتعليم، وتغريدات الرئيس عبد الفتاح السيسي، والبطالة.

تسلم عمرو العراقي، مؤسس إنفوتايمز ومديرها، الجائزة التي تبلغ قيمتها 1801 دولارًا أمريكيًّا، بالإضافة إلى جائزة تذكارية، في مؤتمر الشبكة السنوي، الذي سيقام هذا العام في مدينة لشبونة البرتغالية يومي 30 مايو والأول من يونيو.

وكانت إنفوتايمز قد وصلت للقائمة النهائية للجائزة عام 2016، عن فئة أفضل موقع لصحافة البيانات.

إنفوتايمز هي شركة تأسست عام 2012، تعمل على تطوير المحتوى الصحفي المدفوع بالبيانات في مصر والعالم العربي، بتقديم التدريبات والاستشارات للمؤسسات الصحفية، وإنتاج القصص المدفوعة بالبيانات، بالإضافة إلى إنتاجها حلول تكنولوجية لمساعدة الصحفيين على التعامل مع البيانات.

Author

صحفي رقمي، يركز بشكل خاص على سرد القصص المدعومة بالبيانات.

Thank You

لا تفوت قصة

Tأفضل ما لدينا، رأسًا من إنفوتايمز

إلى بريدك الإلكتروني شهريًا.